منتدى هــنّ
مرحبا بِكِـ زآئرَة مُنتَــدآنا يشَرفُــنَا أن تُشَارِكِينآ بخَبرآتِكِـ ويَوميّــآتِكِ
سَجِّلي مَعــنَآ وَلــنْ تَندَمِـــي..~
المواضيع الأخيرة
اخواتي موضوع مهم تجمعن رجاءالإثنين يوليو 03, 2017 3:16 pmmechantلعبة للأذكياءالأحد أغسطس 07, 2016 12:38 amdjhaker المنتدى بحاجة الى مشرفين ! رشح نفسكـ .الإثنين أغسطس 01, 2016 4:46 pmmechantمريض في غرفتيالإثنين أغسطس 01, 2016 1:47 amdjhakerألبوم منتدى " جمالك أختي "الخميس يوليو 21, 2016 1:04 pmSnow White ماذا يقرب لك هذا الاسم??السبت يوليو 16, 2016 11:28 amSnow White عضويتك في المنتدى صورة لكالأربعاء يوليو 13, 2016 7:49 pmسَـآجدةبعض الإقتراحات لتطوير منتدانا "منتدى هُنّ"الأربعاء يوليو 13, 2016 6:26 pmسَـآجدةلعبة الألغاز اشتركوااااااا الآنالإثنين يوليو 11, 2016 11:42 pmmanel 26

شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
avatar
--- الياس ---
,؛, {" كِبـآر آلْشَخصيــآت "} ,؛,
,؛, {
دعائي المفضل :
تآإريخ تسجيليے|| *: : 04/04/2014
ميلآديــے|| : 19/07/1998
مساهماتے||: مساهماتے||: : 79
نقإآطے|| : 2754
سمعتے|| : 1
عمرــے|| : 19

الخشوع او كثيرة العيادة ؟

في الجمعة أبريل 11, 2014 10:57 am
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الخشوع أم الكثرة في العبادة
أحياناً ننشط لبعض العبادات وتدفعنا النصوص والشوق للحسنات إلى مزيد من الاجتهاد في العبادات، وقد ننسى أن العبرة في العبادة ليس كثرتها وطول المدة الزمنية لها كصلاة القيام مثلاً، أو ختم القرآن، وكثرة الصدقات.
وإنما العبرة في التعبد هو " حال القلب في العبادة " ومدى حضور الخشوع والتأثر القلبي.
والنصوص تقرر ذلك وتؤكده قال تعالى: (( الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا ))[الملك:2].
وقال تعالى: (( إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ إِنَّا لا نُضِيعُ أَجْرَ مَنْ أَحْسَنَ عَمَلًا ))[الكهف:30] ولم يقل " أكثر " .
قال ابن القيم في تقريره لذلك: وكذلك صلاة ركعتين يقبل العبد فيهما على الله تعالى بقلبه وجوارحه، ويفرغ قلبه كله لله فيهما أحب إلى الله من مائتي ركعة خالية من ذلك، وإن كثر ثوابها عدداً.
وقال: ولهذا يكون العملان في الصورة الواحدة وبينهما في الفضل بل بين قليل أحدهما وكثير الآخر في الفضل أعظم مما بين السماء والأرض.
وقال: والأعمال تتفاضل بتفاضل ما في القلوب من الإيمان والمحبة والتعظيم والإجلال , وقصد وجه المعبود وحده دون شيء من الحظوظ سواه حتى تكون صورة العملين واحدة وبينهما في الفضل ما لا يحصيه إلا الله تعالى. المنار المنيف [ 20-26 ].
ولعل تقرير ابن القيم واضح لمن كان له فقه في مراتب الأعمال وله دربة في تمييز العبادات.
فلتكن حريصاً على إتقان الأعمال وجودتها من ناحية حضور القلب وخشوعه مع المتابعة الظاهرة لما جاء عنه صلى الله عليه وسلم .
avatar
زائر
زائر

رد: الخشوع او كثيرة العيادة ؟

في الإثنين أبريل 14, 2014 7:08 pm
بارك الله فيك
استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى